من 20 بلداً ودولة بخبرات مهنية وعلمية لا نظير لها، لا تقتصر فقط على برامج الدبلومة في مجالات دراسات الأعمال وتكنولوجيا الهندسة والعلوم الصحية وتكنولوجيا المعلومات، بل تشمل تشكيلة واسعة من النشاطات والأندية.

وقد زاد عدد خريجي الكلية منذ عام 2002 عن 3000 طالباً سارعوا بالانخراط في أسواق العمل المحلية والخارجية، حيث استفاد العديد منهم من الفرص التي أتاحتها لهم الكلية في متابعة دراستهم والحصول على درجات البكالوريوس والماجستير في مجالات تخصُّصهم.

تلتزم كلية شمال الأطلنطي في قطر، باعتبارها أكبر وأهم الكليات الفنية في البلاد، بتلبية حاجات الطلاب ومختلف القطاعات الصناعية من كافة الجوانب التقنية، حيث نسعى لتقديم التدريب العملي على يد أفضل الخبراء والأساتذة الكنديين، وتوفير أحدث المعدات الصناعية القياسية في فصولنا الدراسية ومختبراتنا.

وهذه الكلية هي نتاج الشراكة المثمرة والبنَّاءة بين دولة قطر وبين "كلية شمال الأطلنطي" في مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور في كندا، حيث تزود طلابها المتوافدين إليها من أكثر